الروابط

  • ayad alshaibi

أنا

شخصية بسيطة جدا .. عشق القلم وهوته الحروف ، فعاش بين تفاصيلها كالفراشة ، وترعرع على مشاتلها كالعصافير ..استلذني الألم ، وعشت مع الحزن كتوأمين ، فكان لزاما أن أكتب..!

يومية

نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 << < > >>
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

آخر التعاليق

روعه بجد

28/01/2016 على الساعة 12.26:26
من طرف


جزاكم الله خير اتقوا الله تعالى ...

21/12/2015 على الساعة 14.33:17
من طرف


و الله إبدااع .. عجبتني فكرة ...

10/08/2014 على الساعة 17.32:32
من طرف Ben djiji


i miis u bb coming bak ...

13/10/2013 على الساعة 09.00:06
من طرف القلب المجروح


بل الأروع هو حضورك حرفك الوله ...

23/08/2012 على الساعة 02.15:10
من طرف نزف عابر


إعلان

المتصلون الآن؟

عضو: 0
زوار: 2

rss رخصة النشر (Syndication)

اختيار التصميم



22 ديسمبر 2012 - 01.21:20

ஓ أَنَاْ الْذِيْ أَعْلَنْتُ كُفْرِيْ بِنُبُوْءَةِ الْمَاْيِاَ ஓ

 

أَنَاْ الْذِيْ أَعْلَنْتُ كُفْرِيْ بِنُبُوْءَةِ الْمَاْيِاَ

***** 

اسأليني من أنا ..؟

 

كيف اشتهيتُ الموتَ في عينيكِ

 

كيف الرماحُ تناثرت في أضلعي ..

 

وتحطمت في معصمي الأصفاد ؟

كيف الرياحُ على رمالِ الشوق هاجت ..

 

وتبعثرت في وجنتي خديكِ

 

كل المنايا .. والحنايا غردّت

 

ترتّلُ الإنشاد ..

 

جسدٌ أنا أمضي .. ولا روحٌ تشيعني ..

 

خارت قواها أذرعي ..

 

وتلبّدت تلك السماءُ بأدمعي ..

 

وخيم الحزن على جرحي ..

 

يقاوم الأوتاد ..

 اسأليني من أنا ..؟

ستجيبكِ تلك الليالي حينما تغفو على أنفاسنا ..

 

حين كنا نتوسدُ القمرَ اشتياقا ..

 

ونداعبُ أعناقَ النجومِ

 

ويغارُ من قُداسنا العُبّاد ..!

 

حين ذابت رائحةُ الورد بين نهديكِ

 

وتلاشى الكونُ في أحضانِنا

 

وعلت صرخاتُنا

 

تؤذنُّ الميعاد ..

 

اسأليني من أنا ..؟

 

أنا الذي أعلنتُ كفري بنبوءة المايا ..

 

ورأيت نهايتي في مقلتيكِ

 

قبل بداية الكونِ

 

وساعةِ الميلاد ..

 

اسأليني من أنا ؟

 

أنا الذي لولاكِ ما متُ ولا عشتُ

 

ولا قرأتُ في شفتيكِ

 

روايةَ الأجداد .!

 

شعر / إياد الشعيبي 21/12/2012

 


رابطة دائمة توجه نحو المقالة بأكملها

http://nazf-3aber.ahlablog.com/adab-b1/a-AoaoCu-CauDoiu-AoUuaoauEo-soYuNoiu-EoaoEoauAoEo-CauaoCuioCo-a-b1-p57.htm

التعاليق

هذه المقالة لا تتوفر على تعليق لحد الآن...


وضع تعليق

مرتبة التعاليق الجديدة: تم نشره





سيتم اظهار رابطك (Url)


المرجوا أن تُدخل الرمز الموجود في الصور


نص التعليق

خيارات
   (حفظ الإسم, البريد الإلكتروني و الرابط في الكوكيز.)