الروابط

  • ayad alshaibi

أنا

شخصية بسيطة جدا .. عشق القلم وهوته الحروف ، فعاش بين تفاصيلها كالفراشة ، وترعرع على مشاتلها كالعصافير ..استلذني الألم ، وعشت مع الحزن كتوأمين ، فكان لزاما أن أكتب..!

يومية

غشت 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 << < > >>
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

آخر التعاليق

روعه بجد

28/01/2016 على الساعة 12.26:26
من طرف


جزاكم الله خير اتقوا الله تعالى ...

21/12/2015 على الساعة 14.33:17
من طرف


و الله إبدااع .. عجبتني فكرة ...

10/08/2014 على الساعة 17.32:32
من طرف Ben djiji


i miis u bb coming bak ...

13/10/2013 على الساعة 09.00:06
من طرف القلب المجروح


بل الأروع هو حضورك حرفك الوله ...

23/08/2012 على الساعة 02.15:10
من طرف نزف عابر


إعلان

المتصلون الآن؟

عضو: 0
زائر: 1

rss رخصة النشر (Syndication)

اختيار التصميم



10 يونيو 2013 - 23.10:57

كيف أوصفك ؟؟

كيف أوصفك ؟؟

 

ما أروعك .. ما أعذبك .. ما أجملك ،،
 يا سيدة كل العيون السافيه

//

من وين أبدأ أوصفك ..؟ والوصف حتى الوصف ما رح يشبهك ..

كل الحروف تعثرت في صورتك ..
كل المعاني تبعثرت في طلتك ..

في وجنتك .. ذابت عيوني .. والورود بكل مافيها بكت .. .. واتزينت ,,
 تشبه عروسه .. ارتدت فساتنها أبيض ،،
 ومن شد الخجل ذابت ملامحها وفجأة "حمّرت".

//

وفي جبينك .. يستريح البدر ..
والشمس تغفو لا بدأ ليل الخريف يعانقك ..

تتسلل غصون الشعر .. مثل أمواج المساء ،،
وترتسم فوق السحاب حواجبك .
//

وفي عيونك .. تدرين وش داخل عيونك ؟

أخاف إنه يذهلك ..!

في عيونك .. ذابت الجنة .. وداخل عمقها اتكوّنت

في دموعك .. تغتسل حور السماء عاريات أجسادها

في عيونك .. تنتهي كل المسافات البعيدة .. وانتهي في عالمك

في عيونك .. تختبئ باقي الكواكب والنجوم ،،
 حتى لون الطيف .. والعذارى ترتبك .
//

اه .. لو جاريت أوصف شفتك .. وش رح أقول ؟

 والحرف بين أصابعي يذوب فيها منهمك ،،
الورد من مسامات الشفايف يرتشف كل الرحيق ،،

حتى أنا لم أضيع في متاهات الطريق .. أدمنك

//

يا خمرتي .. يا نشوة الماء المعتق ،،

 يا قطعة الثلج المطرز في خدود الجمر .. تغازلك

،،

مدي على شفي خواصر بسمتك ،،

 ذوبي على كل الشقوق ..

ولامسي كل البلل ،،

مسك وعسل ،،

 شوق وخجل ،،

 لذة وفي أعماقنا بركان ثائر يشتعل ..!

 

^Ayad^

 


رابطة دائمة توجه نحو المقالة بأكملها

http://nazf-3aber.ahlablog.com/adab-b1/siY-AaOYs-b1-p68.htm

التعاليق

هذه المقالة لا تتوفر على تعليق لحد الآن...


وضع تعليق

مرتبة التعاليق الجديدة: تم نشره





سيتم اظهار رابطك (Url)


المرجوا أن تُدخل الرمز الموجود في الصور


نص التعليق

خيارات
   (حفظ الإسم, البريد الإلكتروني و الرابط في الكوكيز.)